الحقيقة والمجاز

الحقيقة والمجازر اللغويان درس من شرح الاستاذ مصطفى خميس.

 

تعريف الحقيقة اللغوية

- الحقيقة اللغوية. هي استخدام اللفظ في معناه الحقيقي الذي وضع له في الأصل، نحو : "يأكل الحمار شعيرا " .

 

تعريف المجاز اللغوي.

- المجاز اللغوي، هو استخدام اللفظ في غير معناه الحقيقي الذي وضع له في الأصل لعلاقة بين المعنيين، نحو: "زلزل الخبر أعصابي".

 

 

- إذا قامت العلاقة بين المعنى المجازي، والمعنى الأصلي للفظة على التشبيه سمي المجاز "استعارة".وإذا لم تقم على التشبيه سمّي مجازا مرسلا.

 

 

المجاز اللغوي

- المجاز اللغوي هو اللفظ المستعمل في غير موضعه الأصلي لعلاقة قد تكون المشابهة، مع قرينة مانعة من إرادة المعنى الحقيقي. وقد تكون هذه القرينة لفظية أو حالية، نحو:"إن يضعف جسدي فلن تضعف نفسي"

.

 

المجاز العقلي

- المجاز العقلي، هو اسناد الفعل، أو ما في معناه، إلأى غير صاحبه ،لعلاقة، مع قرينة مانعة يكون الإسناد حقيقيا، نحو : "تبني الحكومة المدارس " .

 

- العلاقة بين الفعل أو ما في معناه، وبين الفاعل غير الحقيقي أنواع منها:

 

 

° العلاقة السببية ، نحو :"تبني الحكومة المدارس".

° العلاقة الزمانية ، نحو:" من سرّه زمن ساءته أزمان" .

° العلاقة المكانية ، نحو:" جرت الأودية" .

° العلاقة المصدرية ، نحو:" سيذكرني قومي إذا جدّ جدّهم"

° العلاقة الفاعلية ، نحو:" هذا سيل مفعم"

° العلاقة المفعولية ، نحو:" أعيش عيشة راضية

 

 

المجاز المرسل

- المجاز المرسل لفظة استعملت في غير معناها الأصلي لعلاقة غير المشابهة، مع قرينة مانعة من إرادة المعنى الأصلي، نحو : "شربت ماء الفرات " .

 

علاقات المجاز المرسل

- من علاقات المجاز المرسل:

° العلاقة السببية ، نحو :"رعت الماشية الغيث".

° العلاقة المسبّبيّة ، نحو: قوله تعالى" وينزل لكم من السماء رزقا" .

° العلاقة الجزئية، نحو:" اشتريت رأس غنم" .

° العلاقة الكلية، نحو:" شربت ماء الفرات"

° العلاقة الماضوية ، نحو: قوله تعالى " وآتو اليتامى أموالهم"

° العلاقة المستقبلية ، نحو: قوله تعالى" إنّي أراني أعصر خمرا"

° العلاقة المحلية ، نحو: " اسأل القرية"

° العلاقة الحاليّة ، نحو: "نحن في نعيم"

 

 

الاستعارة المكنية

الاستعارة : هي تشبيه حذف أحد طرفيه ( المشبه_ المشبه به) 

فإن حذف المشبه به وذكرت بعض لوازمه سميت استعارة مكنية 

 

أمثلة الاستعارة المكنية

مثل قوله تعالى ( واشتعل الرأس شيبا) 

شبه الرأس بالنار اشتعالا وحذف المشبه به " النار" وأتى ببعض لوازمه " الاشتعال " 

 

 

- الاستعارة التصريحية 

وهي إذا ذكر المستعار منه، وحذف المستعار له، نحو: "أيها الثعلب لا تخدع الناس بادعائك".

 

 

 

الاستعارة المكنيّة

وهي إذا ذكر المستعار له،وحذف المستعارمنه، نحو:"ابتسمت السماء

 

 

الاستعارة الأصلية والتبعية

الاستعارة الأصلية هي ما كان اللفظ المستعار ، أواللفظ الذي جرت فيه جامدا، نحو: "عضّنا الدهر بنابه".

 

 

الاستعارة التبعية.

 الاستعارة التبعية هي ما كان اللفظ المستعار، أو اللفظ الذي جرت فيه مشتقّا، نحو:"هدم نفسه لينجو"الاستعارة المرشحة والمجردة والمطلقة.

 

 

الاستعارة المرشحة.

الاستعارة المرشحة، هي التي ذكر فيها ما يلائم المشبه به ، نحو: قوله تعالى"أولائك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم" البقرة 16.

 

 

 

الاستعارة المجردة.

الاستعارة المجردة، هي التي ذكر فيها ما يلائم المشبه، نحو:"رحم الله إمرأُ ألجم نفسه بإبعادها عن الشهوات"

 

 

 

الاستعارة المطلقة.

الاستعارة المطلقة، هي التي خلت ممّا يلائم المشبه أو المشبه به ، نحو:"أدهشني بحر على فرس يعطي"

 

 

الكناية 

هي لفظ أريد به لازم معناه مع جواز إرادة ذلك المعنى ، نحو ( طويل النجاد ) أي : طويل القامة .

 

 

اقسام الكنابة.

و تنقسم الكناية باعتبار المكني عنه إلى ثلاثة أقسام :

 الأول : كناية يكون المكني عنه فيها صفة ، كقول الخنساء - المتقارب - 

طويل النجاد ، رفيع العماد كثير الرماد إذا ماشتا 

* تريد أن طويل القامة ، سيد كريم . 

 والثاني : كناية يكون المكني عنه فيها نسبة ، نحو : ( المجد بين ثوبيه ، والكرم تحت ردائه ) 

* تريد نسبة المجد والكرم إليه . 

 الثالث : كناية يكون المكني عنه فيها غير صفة ولا نسبة ، كقول الشاعر : 

الضاربين بكل أبيض مخذم  والطاعنين مجامع الأضغان 

* فإنه كنى بمجامع الأضغان عن القلوب .

 

 

 

التورية 

تنقسم التورية الي عدة أقسام وهي بالتفصيل.
 

التورية المجردة.

1-التورية المجردة وهي التي لم يذكر فيها مايلائم واحدا من المعنيين كما في الآية المتقدمة. وكقول ابراهيم الخليل عليه السلام للملك عن زوجته (هذه اختي) وأراد أخوة الدين

 

 

التورية المرشحة.

2-التورية المرشحة وهي التي يذكر فيها مايلائم المورى به وهو المعنى القريب كقوله تعالى (والسماء بنيناها بأيد). أراد باليد المعنى البعيد وهو القدرة وهذا على مذهب الأشاعرة وأما المعنى القريب فهوالجارحة التي قرنت بمايناسبها وهو البناء

 

 

التورية المبينة

3-التورية المبينة وهي التي يذكر فيها مايلائم المورى عنه وهو المعنى البعيد كقول ابن سناء الملك (أما والله لولا خوف سخطك لهان علي ماألقى برهطك).

 

(ملكت الخافقين فتهت عُجبا وليس سوى قلبي وقرطك) فالمعنى القريب للخافقين المشرق والمغرب وهو غير مقصود والمعنى البعيد لهما القلب والقرط وقد نص عليه الشاعر وهو المقصود.

 

 

التورية المهياة

4-التورية المهيأة وهي التي لاتفهم فيها التورية الا بلفظ قبلها اوبعدها.. فمثال ماتتهيأفيه التورية بلفظ قبلُ قوله.. (وأظهرت فينا من سماتك سُنةً. فأظهرت ذاك الفرض من ذلك الندب) فالمعنى القريب للفرض والندب هوالحكمان الشرعيان والمعنى البعيد هوالفرض بمعنى العطاء. والندب بمعنى الرجل السريع في قضاء الحوائج وذكر السنة هيأت التورية ولولاها لم يفهم الحكمان .

 

 

https://www.et3lom.com/2022/01/truth-and-metaphor.html

 

 

الفرق بين التشبيه والاستعارة والكناية والمجاز

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -