أضرب الخبر ابتدائي طلبي انكاري ومؤكداته

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

أضرب الخبر  ابتدائي طلبي انكاري ومؤكداته 

 

* ينقسم الخبر إلى ثلاثة أضرب بحسب حالات المخاطب. اذكر هذه الأقسام الثلاثة.

 

1- الخبر الابتدائيّ :

فيه يكون المخاطب خالي الذهن من الحكم الذي يتضمنه الخبر ؛ لذلك لا يحتاج المتكلّم لاستعمال أي أداة من أدوات التوكيد .

 

أمثلة على الخبر الابتدائي :

أ- قوله تعالى : ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا )

فالآية الكريمة السابقة خالية من أية أداة من أدوات التوكيد ، لأنّ المخاطب خالي الذهن لا يساوره أدنى شك في أنّ المال والبنين هما زينة الحياة الدنيا.

 

 

أمثلة من الشعر على الخبر الابتدائي

ب- قول المتنبي : لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى **** حتى يُراق على جوانبه الدم

فالبيت السابق خالٍ من أية أداة من أدوات التوكيد ، لأنّ المخاطب خالي الذهن لا يساوره أدنى شك في أنّ الشرف الرفيع يحافظ عليه ببذل الغالي والنفيس وبإراقة الدماء إن لزم الأمر.

2- الخبر الطلبي : 

فيه يكون المخاطب متردّداً في حكم الخبر شاكّاً فيه ، طالباً أن يصل إلى اليقين في معرفته ؛ لذلك يُستحسن توكيده بأداة من أدوات التوكيد ؛ لإزالة الشك الموجود في نفس المخاطب ، مثل :

 

أمثلة على الخبر الطلبي

أ- قول أحدهم لصديقه : ( إنّ نتائج الامتحانات ظهرت )

فالقول السابق مؤكّد بأداة التوكيد ( إنّ ) ، لأنّ المخاطب مترددٌّ شاكٌ في صحة الخبر ؛ لذلك لجأ المتكلّم لاستعمال أداة التوكيد ؛ حتى يزيل هذا التردّد ، وهذا الشكّ.

 

 

الخبر الطلبي في الشعر

ب- قول المتنبي : وقد يغشى الفتى لجج المنايا **** حذاراً من أحاديث الرفاق

فالبيت السابق مؤكّد بأداة التوكيد ( قد ) ، لأنّ المخاطب مترددٌّ شاكٌ في صحة الخبر ؛ لذلك لجأ المتكلّم لاستعمال أداة التوكيد حتى يزيل هذا التردّد ، وهذا الشكّ.

 

 

3- الخبر الإنكاريّ : 

فيه يكون المخاطب منكراً لمضمون الخبر ، معتقداً بخلافه ؛ لذلك يجب توكيد الخبر بأكثر من أداة توكيد بحسب درجة إنكاره ، فكلما زادت درجة إنكاره ؛ كلما زاد المتكلّم من عدد أدوات التوكيد ، مثل :

أ- قوله تعالى : ( قالوا ربُّنا يعلم إنّا إليكم لمرسلون )

وردت في الآية أداتا توكيد ، هما : ( إنّ ) و ( اللام ) ؛ لإزالة إنكار المخاطبين ، ولدعوتهم إلى التسليم بصحة الخبر . 

ب- قول أحدهم لآخر : ( والله لقد انسحب العدو )

ورد في القول السابق ثلاث أدوات توكيد ، وهي : ( القسم ) و ( اللام ) و ( قد ) ؛ لإزالة إنكار المخاطب ، ولدعوته إلى التسليم بصحة الخبر

 

                 المؤكدات في كلام العرب 

 

لابد لدارس البلاغة أن يعرف المؤكدات التي يمكن أن يستخدمها لرد الإنكار أو إزالة الشك والتردد ومن أهم تلك

 

 المؤكدات ما يأتي:

أولاً: أدوات التوكيد

 

1 : إنّ وأنّ .

 

2 :. لام الابتداء، كقوله تعالى: ﴿لأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ﴾ [الحشر : 13].

 

3 : القَسَم، كقوله تعالى: ﴿وَتَاللَّهِ لأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ﴾ [الأنبياء : 57].

 

4 : ضمير الفصل، كقوله تعالى: ﴿وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [البقرة : 5].

 

5 : قد إذا دخلت على الماضي، كقوله تعالى: ﴿قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ﴾ [المؤمنون : 1].

 

6 : نونا التوكيد، كقوله تعالى: ﴿وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّنَ الصَّاغِرِينَ﴾ [يوسف: 32].

 

7 : أحرف التنبيه (ألا، أما) كقوله تعالى: ﴿أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ يونس62، وقوله صلى الله عليه وسلم: "يا بني سلمة، ألا تحتسبون آثاركم؟"، قوله صلى الله عليه وسلم: "ألا تعجبون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم، يشتمون مذمماً، ويلعنون مذمماً، وأنا محمد؟".

 

8 : الحروف الزائدة للتوكيد مثل: (مِنْ) (من شيء)، الباء ﴿وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ﴾ [فصلت: 46].

 

9 : أسلوب القصر، لأنه توكيد فوق توكيد مثل: ﴿وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ اللَّهُ﴾ [آل عمران: 62]، ﴿وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ﴾ [آل عمران: 144].

 

 

https://www.et3lom.com/2022/01/i-hit-initial-news-my-request-is-my.html

 

 

تعدد المبتدأ والخبر

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -