شرح درس الفعل المضارع


قد علمتَ أن الفعل الماضي يشتق من المصدر، وأنه يبنى للمعلوم وللمجهول، ونريد أن نبين كيف يشتق المضارع.



أحرف المصارعة.

فيؤخذ الفعل المضارع من الماضي بزيادة أحد أحرف المضارَعَة في أول الفعل الماضي وهي مجموعة بكلمة أَنيتُ ( أ- ن- ي- ت ) مثل: ( ضَرَبَ : أَضْرِبُ- نَضْرِبُ- يَضْرِبُ- تَضْرِبُ ).



الفعل المضارع الثلاثي

والفعل يكون ثلاثيا مثل: نَصَرَ ورباعيا مثل أَكْرَمَ ودَحْرَجَ، وخماسيا مثل انكسرَ وسداسيا مثل استخرجَ أي بحسب عدد أحرف ماضيه، فنريد أن نبين كيفية ضبط حركة الفعل المضارع مع كل قسم:


أولا: مع الثلاثي: 1- نفتح أحرف المضارعة، 2- نسكن فاء الفعل، 3- نتبع في عين الفعل السماع فلا ضابط لها.



أمثلة على الفعل المضارع

مثل: ( نَصَرَ ) فلكي نستخرج منه الفعل المضارع نضيف أحد أحرف أنيت مفتوحة فيصير: ( أَنصر ) ثم نسكن فاء الفعل وهي النون هنا فيصير: ( أَنْصر ) ثم ننظر الوارد عن العرب في حركة الصاد باستعمال القواميس فنجدهم قد نطقوا بها مضمومة فنضمها تبعا لهم فيصير ( أَنْصُر ) وأما حركة الحرف الأخير فهي تتبع قواعد النحو فيرفع المضارع ما لم يدخل عليه ناصب أو جازم.


ومثل: ( ضَرَبَ ) نطبق الخطوات السابقة فيصير ( يَضْرِب ) ويلاحظ أن حركة عين الفعل الراء هي الكسرة.


ومثل: ( فَتَحَ ) مضارعه ( تَفْتَح ) ويلاحظ أن حركة عين الفعل التاء الفتحة وذلك تبعا للسماع الوارد عن العرب.



الفعل المضارع في القرآن الكريم

مثال: قال الله تعالى: ( إيَّاكَ نَعْبُدُ ) والماضي هو ( عَبَدَ ) فأضيف حرف المضارعة النون مفتوحة، وسكِّنت الفاء، وضمت العين للسماع فصار ( نَعْبُد ) فالفعل عَبَدَ نَعْبُد من الباب الأول.




الفعل المضارع الرباعي

ثانيا: مع الرباعي أي مع الفعل الذي على 4 أحرف سواء أكان ثلاثيا مزيدا عليه بحرف أو رباعيا مجردا نتبع التالي: 1- نضم أحرف المضارعة، 2- نكسر الحرف قبل الأخير، 3- نبقي بقية الأحرف على ما كانت عليه في الماضي.


مثل: ( قَدَّمَ ) ولأخذ المضارع منه نضيف أحد أحرف المضارع مضمومة فيصير ( أُقدّم ) ثم نكسر الحرف قبل الأخير وهو الدال الثانية فيصير ( أُقدِّم ) بقيت عندنا حركة القاف فتفتح تبعا للماضي وحركة الأخير تابعة للعامل.


ومثل: ( شَاْرَكَ ) مضارعه ( نُشَاْرِك ) فضم حرف المضارعة النون، وكسر الحرف قبل الأخير الراء والبقية كالماضي.


ومثل: ( دَحْرَجَ ) مضارعه ( نُدَحْرِج ).


مثال: قال الله تعالى: ( الذي يُوَسْوِسُ في صدورِ الناسِ ) والماضي هو ( وَسْوَسَ ) وهو على أربعة أحرف فأضيف حرف المضارعة الياء مضمومة وكسر الحرف قبل الأخير السين، وحافظت البقية على صورة الماضي ( يُوَسْوِس ).



الفعل المضارع الخماسي والسداسي

ثالثا: مع الفعل الخماسي والسداسي: 1- نفتح أحرف المضارعة، 2- نكسر الحرف قبل الأخير ما لم يكن في أول الماضي تاء زائدة، 3- نبقي بقية الأحرف على نفس ما كانت عليه في الماضي.


مثل: ( اِنْطَلَقَ ) فهذا فعل خماسي لأنه على 5 أحرف فإذا أردنا استخراج المضارع منه أضفنا أحد أحرف المضارعة مفتوحة فيصير ( يَنطلق ) ثم نكسر الحرف قبل الأخير فيصير ( يَنطلِق ) ثم نستجلب نفس حركات وسكنات الماضي لبقية الأحرف فيصير ( يَنْطَلِق ).


ومثل: ( تَقَدَّمَ ) فهذا فعل خماسي مبدوء بتاء زائدة لأن أصله قدم، فإذا أردنا المضارع أضفنا أحد أحرف المضارعة مفتوحة، وحافظنا على صورة الماضي فيصير ( يَتَقَدَّمُ )، فالفعل المبدوء بتاء زائدة يبقى ما قبل آخره مفتوحا.


ومثل: ( اِسْتَخْرَجَ ) فهذا فعل سداسي لأنه على 6 أحرف فإذا أردنا استخراج المضارع منه أضفنا أحد أحرف المضارعة مفتوحة فيصير ( نَستخرج ) ثم نكسر الحرف قبل الأخير فيصير ( نَستخرِج ) ثم نستجلب نفس حركات وسكنات الماضي لبقية الأحرف فيصير ( نَسْتَخْرِج ).


مثال: قال الله تعالى: (ويَسْتَأْذِنُ فريقٌ منهم النبيَّ ) والماضي هو ( اِسْتَأْذَنَ) وهو على ستة أحرف فأضيف حرف المضارعة الياء مفتوحة، وكسر الحرف قبل الأخير الذال، وحافظت البقية على نفس صورة الماضي ( يَسْتَأْذِنُ ).


وهنا مسألة وهي: إذا كان الماضي الرباعي والخماسي والسداسي مبدوءاً بهمزة زائدة حذفت في المضارع.


مثل: ( أَكْرَمَ ) وهذا فعل رباعي مبدوء بهمزة زائدة فيكون مضارعه ( يُكْرِم ) أي نطبق نفس الخطوات السابقة في الرباعي مع حذف الهمزة الزائدة والأصل ( يُؤَكْرِم ) فصار ( يُكْرِم ).


ومثل: ( أَخْرَجَ ) يصير ( يُخْرِج ) والأصل ( يُؤَخْرِج )، ومثل (أَحْسَنَ ) يصير ( يُحْسِن ) والأصل ( يُؤَحْسِن ).


ومثل: ( اِنْطَلَقَ ) وهذا خماسي يصير ( يَنْطَلِق ) فنحذف همزة الوصل في المضارع.


ومثل: ( اِسْتَخْرَجَ ) يصير ( يَسْتَخْرِج ) فنحذف همزة الوصل في المضارع.


مثال: قال الله تعالى: (يَسْأَلُوْنَكَ ماذا يُنْفِقُوْنَ) فالفعل المضارع يسألونَ من الأفعال الخمسة، والماضي هو ( سَأَلَ ) وهذا ثلاثي فيكون المضارع منه ( يَسْأَل ) ثم أسند للجماعة فصار ( يَسْأَلُوْنَ ).


والفعل يُنفقونَ من الأفعال الخمسة أيضا والماضي هو ( أَنْفَقَ ) وهذا رباعي مبدوء بهمزة زائدة فتحذف في المضارع ويصير ( يُنْفِق ) والأصل ( يُؤَنْفِق ) فحذفت منه الهمزة فأصل (يُنْفِقُوْنَ ) هو ( يُؤَنْفِقُوْنَ ).



خلاصة الفعل المضارع

فتلخص أن المضارع يؤخذ من الماضي بزيادة أحد أحرف المضارعة التي تكون مفتوحة في الثلاثي والخماسي والسداسي، ومضمومة في الرباعي، ثم إن كان الماضي ثلاثيا أسكنت فاؤه وأتبعت عينه السماع، وإن كان رباعيا كسر ما قبل آخره، وكذلك إذا كان خماسيا أو سداسيا إلا إذا بدأ بتاء زائدة،وتحذف الهمزة الزائدة من أول الماضي.




تمارين على الفعل المضارع


استخرج مضارع الأفعال التالية وبين الخطوات مع كل فعل:


( أَكَلَ- قَرَأَ- أَرْسَلَ- اِسْتَمَعَ- تَعَلَّمَ- اِسْتَفْهَمَ- جَاْهَدَ- اِسْتَبَقَ ).

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -