ما ينوب عن الفاعل

 ما ينوب عن الفاعل

ما ينوب عن الفاعل درس من شرح الاستاذ مصطفى خميس

نائب الفاعل

أن الفاعل يحذف لغرض من الأغراض، فإذا حذف الفاعل تقيم مقامه ( المفعول به )، وتعطيه أحكامه فتجعله:-

١- مرفوعا بعد أن كان منصوبا، ٢-عمدة ( لا يمكن الاستغناء عنه ) بعد أن كان فضلة ( يمكن الاستغناء عنه )، 

٣-واجب التأخير عن الفعل بعد أن كان جائز التقديم عليه، 

٤- يؤنث له الفعل إن كان مؤنثا.

ما ينوب عن الفاعل

ينوب عن الفاعل بعد حذفه، وبناء الفعل للمجهول واحد مما يأتي :

ينوب عن نائب الفاعل المفعول به.

1.المفعول به مثل: قُرِيءَ الكتابُ، فكلمة ( الكتاب ) نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة

. وقد كانت هذه الكلمة مفعولا به قبل أن يبنى الفعل للمجهول، أي عندما كان الفعل مبنيا للمعلوم أي لفاعل معلوم، وهو قولك:

 قرأ حامدٌ الكتابَ.

إذا كان الفعل المبني للمعلوم ناصباً مفعولين أو ثلاثة مفاعيل، فإن المفعول الأول ينوب عن الفاعل فيرفع، ويبقى المفعولان الثاني والثالث منصوبين على المفعولية، مثل: 

أمثلة على نائب الفاعل.

عَلَّمَ حامدٌ محمداً النحوَ،

 فتصبح بعد البناء للمجهول: عُلِّمَ محمدٌ النحوَ، 

فمحمد:- نائب فاعل مرفوع بالضمة، 

النحوَ:- مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة، وإذا بنيت قولك:

 أخبرت محمدا أخاه ناجحا للمجهول فقلت:

 أُخْبِرَ محمدٌ أخاه ناجحا،

 فإن المفعول الأول (محمدا) أصبح نائب فاعل فرفع، وبقي المفعولان الثاني ( أخا ) والثالث ( ناجحا ) منصوبين على المفعولية.

ينوب عن الفاعل المصدر.

2 .المصدر، ويصح أن ينوب عن الفاعل إذا لم يكن في الكلام مفعول به، بشرط أن يكون المصدر مختصا، فلا يصح أن تقول: ضُرِبَ ضَرْبٌ؛ لعدم اختصاص المصدر، فإن وصفت المصدر صح أن يكون نائب فاعل، مثل :

ضُرِبَ ضَرْبٌ شديدٌ، 

ومنه قوله تعالى:{ فإذا نُفِخَ في الصُّورِ نَفْخَةٌ واحدةٌ }

 فالمصدر ( نفخة ) نائب فاعل للفعل المبني للمجهول ( نفخ ) وواحدة صفة للمصدر.

ينوب عن الفاعل الظرف.

3.الظرف، ينوب عن الفاعل - عند غياب المفعول - الظرف، بشرط أن يكون مختصا (بالوصف أو بالإضافة )، فلا يصح أن تقول:

 صِيمَ يومٌ،

 لعدم اختصاص الظرف، فإذا وصفت الظرف أو أضفته صح أن ينوب عن الفاعل، ومثال نيابة ظرف الزمان:

 صيم يومٌ شديدُ الحرارةِ، أو ِصيم يومُ الأربعاءِ،

 بوصف ظرف الزمان ( يوم ) في المثال الأول بكلمة ( شديد ) وإضافته إلى الأربعاء في المثال الثاني

. ومثال نيابة ظرف المكان: أُصْلِحَ بَيْنَ المتخاصمِينَ،

 فبين ظرف مكان نائب فاعل مبني على الفتح في محل رفع، وهو مضاف 

المتخاصمين:- مضاف إليه مجرور وعلامة جره الياء نيابة عن الكسرة؛ لأنه جمع مذكر سالم.

ينوب عن الفاعل الجار والمجرور.

4.الجار والمجرور،

 ينوب عن الفاعل - عند غياب المفعول - الجار والمجرور، في مثل قولك: 

دُوفِعَ عن هشامٍ،

 فالجار والمجرور ( عن هشام ) في محل رفع نائب فاعل للفعل ( دوفع ) المبني للمجهول. وقد اجتمعت نيابة الجار والمجرور والظرف عن الفاعل .

نائب الفاعل في القرآن الكريم.

في قوله تعالى:

 { ولقد آتينا موسى الكتابَ فاخْتُلِفَ فيه ولولا كلمةٌ سَبَقَتْ مِنْ ربِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ } 

فالفعل

 ( اختلف ) مبني للمجهول ونائب الفاعل الجار والمجرور ( فيه ). والفعل

 ( قضي ):- ماض مبني للمجهول، ونائب الفاعل الظرف ( بين ) المضاف إلى الضمير ( هم ).

https://www.et3lom.com/2021/12/what-does-perpetrator-do.html

نائب الفاعل

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -