إعراب و تفسير سورة البقرة. واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل

إعراب و تفسير سورة البقرة. واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعه. تفسير سورة البقرة

إعراب و تفسير سورة البقرة. وَاتَّقُوا يَوْماً لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً وَلا يُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ وَلا تَنْفَعُها شَفاعَةٌ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ (123) تفسير سورة البقرة

⬤ وَاتَّقُوا يَوْماً: الواو: حرف عطف.

 اتقوا: فعل أمر مبني على حذف النون لان مضارعه من الافعال الخمسة.

 الواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل والالف: فارقة.

 يوما: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.



⬤ لا تَجْزِي نَفْسٌ: لا: نافية لا عمل لها.

 تجزي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل.

 نفس: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة.




⬤ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً: جار ومجرور متعلق بتجزي.

 شيئا: مفعول به منصوب بالفتحة ويجوز أن تكون نائبة عن المصدر.

 أي جزاء شيئا.



⬤ وَلا يُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ: الواو: حرف عطف.

 لا: نافية لا عمل لها.

 يقبل: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة.

 منها: جار ومجرور متعلق بيقبل.

 عدل: نائب فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره.

 ومعنى «عَنْ نَفْسٍ» أي بدل نفس.




⬤ وَلا تَنْفَعُها شَفاعَةٌ: الواو: عاطفة لا: نافية لا عمل لها.

 تنفعها: فعل مضارع مرفوع بالضمة و «ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.

 شفاعة: فاعل مرفوع بالضمة.

 وجملة «لا تَجْزِي وما بعدها» في محل نصب صفة ليوما.



⬤ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ: الواو: استئنافية.

 لا: نافية لا عمل لها.

 هم: ضمير رفع منفصل في محل رفع مبتدأ.

 ينصرون: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون لأنه من الافعال الخمسة.

 الواو: ضمير متصل في محل رفع نائب فاعل.

 والجملة الفعلية «يُنْصَرُونَ» في محل رفع خبر «هُمْ».

 


تفسير سورة البقرة وإعراب واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل . تفسير سورة البقرة

تفسير سورة البقرة﴿وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا تَنْفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ﴾ [تفسير سورة البقرة(123)]

قد تقدم نظير هذه الآية في صدر السورة ، وكررت هاهنا للتأكيد والحث على اتباع الرسول النبي الأمي الذي يجدون صفته في كتبهم ونعته واسمه وأمره وأمته .



تفسير سورة البقرة ابن كثير واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا 

 يحذرهم من كتمان هذا ، وكتمان ما أنعم به عليهم ، وأمرهم أن يذكروا نعمة الله عليهم . من النعم الدنيوية والدينية ، ولا يحسدوا بني عمهم من العرب على ما رزقهم الله من إرسال الرسول الخاتم منهم . ولا يحملهم ذلك الحسد على مخالفته وتكذيبه ، والحيدة عن موافقته ، صلوات الله وسلامه عليه دائما إلى يوم الدين .



إعراب يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم واني فضلتكم على العالمين. سورة البقرة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -